المقدمة

هذا هو التقرير السنوي الرسمي الرابع عشر للجمعية الدولية لأعضاء النيابة العامة, فضلا عن كونها متاحة للمشاركين في الاجتماع العام المنعقد يوم الأربعاء الموافق  11/9/2013م في موسكو، وإلى أعضاء الجمعية الأخرين عند الطلب من الأمين العام، فإنه يمكن الاطلاع عليه في الموقع الإلكتروني للجمعية الدولية لأعضاء النيابة العامة www.iap-association.org

  • يغطي التقرير السنوي هذا الفترة الممتدة من تشرين الأول/أكتوبر 2012 حتى أيلول/سبتمبر 2013م.
  • كما بتاريخ 23 أكتوبر 2012م كان أعضاء الجمعية الدولية لأعضاء النيابة العامة عدد (157) عضو مؤسسي وعدد (1303) عضو فردي.
  • وبتاريخ 28 أغسطس 2013، وصل أعضاء الجمعية الدولية لأعضاء النيابة العامة عدد (165) عضو مؤسسي وعدد (1843) عضو فردي.
  • وكما أظهرت أيضاً بعد 28 آب/أغسطس عدد من المؤسسات الأخرى والأفراد اهتمامهم في الانضمام للجمعية الدولية لأعضاء النيابة العامة.

والخلاصة بأن الجمعية تزال تنمو بعد (18) سنة من تأسيسها ويمكن الجمعية أن تفخر بذلك.

وفي الوقت نفسه هناك مسألتين:

  • هل الجمعية مسندة ومدعمة من عدد كاف من الموظفين في المستقبل (القريب)؛
  • هل لدينا أساس مالي متين لتغطية أنشطتنا؟

هذين السؤالين كانا ولا يزالا على جدول أعمال الأمانة العامة واللجنة التنفيذية, في عام 2012م قررنا أن نطلب استشارة من فان دورين للاستشارات, وقد نصحنا بزيادة دخلنا. والمقصود بالدخل هو أننا بحاجة لأساس متين للجمعية، أي أننا بحاجة لإقامة أو المشاركة في المشاريع، وكذلك فإننا بحاجة أيضاً إلى توسيع برنامج المنح.

هذا هو التقرير السنوي الرسمي الرابع عشر للجمعية الدولية لأعضاء النيابة العامة, فضلا عن كونها متاحة للمشاركين في الاجتماع العام المنعقد يوم الأربعاء الموافق  11/9/2013م في موسكو، وإلى أعضاء الجمعية الأخرين عند الطلب من الأمين العام، فإنه يمكن الاطلاع عليه في الموقع الإلكتروني للجمعية الدولية لأعضاء النيابة العامة: : www.iap-association.org

يغطي التقرير السنوي هذا الفترة الممتدة من تشرين الأول/أكتوبر 2012 حتى أيلول/سبتمبر 2013م.

كما بتاريخ 23 أكتوبر 2012م كان أعضاء الجمعية الدولية لأعضاء النيابة العامة عدد (157) عضو مؤسسي وعدد (1303) عضو فردي.

وبتاريخ 28 أغسطس 2013، وصل أعضاء الجمعية الدولية لأعضاء النيابة العامة عدد (165) عضو مؤسسي وعدد (1843) عضو فردي.

وكما أظهرت أيضاً بعد 28 آب/أغسطس عدد من المؤسسات الأخرى والأفراد اهتمامهم في الانضمام للجمعية الدولية لأعضاء النيابة العامة.

والخلاصة بأن الجمعية تزال تنمو بعد (18) سنة من تأسيسها ويمكن الجمعية أن تفخر بذلك.

وفي الوقت نفسه هناك مسألتين:

  • هل الجمعية مسندة ومدعمة من عدد كاف من الموظفين في المستقبل (القريب)؛
  • هل لدينا أساس مالي متين لتغطية أنشطتنا؟

هذين السؤالين كانا ولا يزالا على جدول أعمال الأمانة العامة واللجنة التنفيذية, في عام 2012م قررنا أن نطلب استشارة من فان دورين للاستشارات, وقد نصحنا بزيادة دخلنا. والمقصود بالدخل هو أننا بحاجة لأساس متين للجمعية، أي أننا بحاجة لإقامة أو المشاركة في المشاريع، وكذلك فإننا بحاجة أيضاً إلى توسيع برنامج المنح.